زواج و رومانسية

4 وسائل للرفق بزوجك

يأتي وقت على الزوج يصبح فيه عصبياً، سريع الانفعال، يدقق في كل التفاصيل، ويفتعل المشاكل، لا تتسرّعي بردة فعل مقابل ما يفعله، حاولي أولاً التفكير في أسباب تغيّره، ربما يمر بضغوط في العمل، أو أنه مرهق، بعد أن تفكري في الأسباب، عليكِ إظهار بعض الرفق لزوجك أحياناً، فكل ما يحتاج إليه الشريك هو الرفق والرحمة.

السطور التالية تساعدك على الرفق بزوجك في أوقاته الصعبة..

1- عندما يكون مرهقاً جسدياً

ماذا يفعل الطفل عندما يكون مرهقاً؟ إنه يبكي، حسناً وماذا عن البالغين؟ البالغون يظهرون نسخة أكثر تطوراً من البكاء، عبر افتعال المشاكل، والتركيز على التفاصيل السلبية واستخراج السلبيات منها، لهذا إذا رأيتِ زوجك يتصرف بهذه الطريقة، اعلمي أن هذه التصرفات ليست نابعة منه، وإنما من جسده المرهق، فتحمليه قليلاً وحاولي إرضاءه، تماماً مثل الأطفال.


2- عندما يتعرّض لضغوط العمل

لا يوجد ضغط يضاهي ضغوط العمل، فبعد جهود لإنتاج عمل جيد، ومحاولات للتعاون مع الزملاء، وإرضاء المدير، قد تأتي النتائج سلبية، وهذا يدفع للإحباط والغضب.

إذا كنتِ تعلمين أن زوجك يمر بفترة صعبة في عمله، فضعي هذا في اعتبارك قبل اتخاذ ردة فعل معادية له، أو التوقف عند كلمة لا ترغبين في سماعها منه، أو انتظار قول ما تريدينه منه بالضبط.


3- عندما يواجه مشاكل مالية

إذا توقف زوجك عن التعاون معكِ أو حل بعض المشاكل المنزلية، فقد تشعرين بالغضب منه، وتبدئين بالإلحاح عليه ليؤدي دوره، ولكن إذا كنتِ تعلمين أنه يواجه مشكلة مالية، سواء فاتورة كبيرة مستحقة، أو تلقى أخبار سيئة بشأن الضرائب، أو حان موعد سداد البطاقة الائتمانية، فامنحي له بعض الراحة من المشاكل التي يمكن تأجيلها، ولا تتسرعي بإلقاء المزيد من الهموم في وجهه.


4- عندما يشعر بالضعف عموماً

حتى الرجال يمرون بأوقات لا يشعرون فيها بالرضى عن أنفسهم، ربما لاحظ أن جسمه لم يعد رياضياً كما كان في السابق، أو أنه فقط يشعر بالكآبة، في هذه الحالة عليكِ عدم مضاعفة مشاعره السلبية عبرانتقاده أو لومه بشأن إحدى القضايا الأسرية.