عالم الأمومة

3 أمور تجنّبيها عندما يخطئ طفلك

طفلك يخطئ مهما كان مهذباً، وغالباً ما يتعلّم من أخطائه أصلاً، ولكن المهم هو التعامل السليم معه عندما يرتكب خطأً أو سلوكاً غير صحيح. فبعض الأمهات قد يتعاملن بطرق غير سليمة مع خطأ الطفل، ما يزيد المشكلة تعقيداً، وفي ما يلي 3 أمور عليكِ تجنّبها عندما يرتكب طفلك سلوكاً خاطئاً.

1- التركيز على السلوك السيئ

في بعض الأحيان يكون من الجيد تجاهل السلوك الخاطئ، فالتركيز على السلوك الخاطئ يكون بمثابة لفت نظر للطفل إلى هذا السلوك، ما يدفعه لتكراره مرات أخرى، لذا بدلاً من الإشارة إلى السلوك السيئ للطفل، تجاهلي هذا السلوك، ووجّهي انتباهه إلى سلوك آخر جيد، وأخبريه أنكِ فخورة به لأنه يمارس السلوك الجيد، فهذا يشجعه على تكرار السلوك الجيد، وينسى تماماً السلوك الخاطئ.

2- الخضوع أمام السلوك السيئ

الأطفال أذكياء جداً، قد يصرخ الطفل أو يرتكب سلوكاً سيئاً فقط من أجل اختبارك، فإذا خضعتِ لهذا السلوك، فإنه ينتهجه للضغط عليكِ باستمرار، والصحيح هو أن تقاومي ضغط طفلك عبر تعليمه أن السلوك السيئ يقابله عقاب، وأنك لن تستسلمي لصراخه أو سلوكياته المستفزّة، بالعكس، لن يحصل على ما يريد، وسوف يحصل على عقاب للتوقف عن هذا السلوك.

3- تطبيق عقاب حسب حالتك المزاجية

لا تتركي عقاب الطفل متروكاً لحالتك المزاجية، ففي هذا ظلم له، إما يجعله منفلتاً أو قاسياً عليه، لذا ضعي قواعد واضحة بشأن السلوكيات والعواقب، القواعد التي تضعينها لطفلك تكون بمثابة الدستور الذي يُلجأ إليه عندما يخطئ الطفل، فهو يعرف مسبقاً أن كل سلوك خاطئ يقابله عقاب ما، وبالتالي لن يدفعكِ الغضب لتطبيق عقاب قاسٍ، ولن تحول حالتك المزاجية دون توقيع عقاب مناسب للسلوك السيئ، كما أن وجود قواعد واضحة يساعد الطفل على تجنب الخطأ، ما دام لا يرغب في تلقّي العقاب.