الصحة

هل ينتقل فيروس كورونا عبر مياه الشرب والسباحة؟

اقترب فصل الصيف وبدأت درجات الحرارة ترتفع في معظم دول العالم وأصبحت أكثر الأسئلة هي عن مدى قدرة فيروس كورونا على الانتقال عن طريق مياه الشرب والسباحة، وما إذا كانت السباحة آمنة في الوقت الحالي.

حول هذا الموضوع، أظهر مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتجدة أنه إلى حد الآن لم يتم العثور على فيروس كورونا الجديد في مياه الشرب، ويمكن للجميع الاستمرار في استخدام المياه وشربها من الصنبور كالمعتاد.

وأضاف المركز أن الأمر الجيد بالموضوع أن الماء لشكل عام يقوم بتخفيف التركيز أي شيء، فمثلاً لو تواجد فيروس كورونا في مياه الشرب الخاصة بك، فقد لا يكون بتركيزات عالية تكفي لتكون خطرة عليك، إذ إن لكل فيروس حد أدنى من نسبة معينة تتواجد لتسبب المرض، إلا أن الدراسات لم تتوصل بعد لنسبة الحد الدني من فيروس كورونا ليصبح قادرا على الانتقال، إلا أن الماء بشكل عام يقلل من احتمال وصوله إلى هذه النسبة.

وينطبق الأمر نفسه على مياه حمامات السباحة، إذ أشار مركز السيطرة على الأمراض إلى أنه إلى يومنا هذا لا يوجد دليل على أن فيروس كورونا يمكن أن ينتشر من خلال مياه حمامات السباحة، كما أن كمية الماء الموجودة في البرك لا تؤدي فقط إلى تخفيف الفيروس فقط بل أن المعقمات الموجودة داخلها مثل الكلور والبروم يعملان على قتل الفيروس.

وبرأي الخبراء، فإن الخطورة الأكبر لا تكمن في مياه أحواض السباحة بشكل مباشر بل في السعال والعطس والأشياء الموجودة في مياه أحواض السباحة وبجوارها مثل سكك الحماية والكراسي والمناشف هي القادرة على نقل الفيروس، فمثلاً لو كان شخصاً ما مصاب وقام بالاتصال بشخص آخر أئناء السباحة فمن الممكن أن تنتقل العدوى له وكذلك.

وفي النهاية، يجب على الشخص نفسه اتخاذ مثل هذه القرارات لكن يجب أن يتذكر أهمية التباعد الاجتماعي الجيد، وتنظيف الأيدي بشكل مستمر وعدم لمس الوجه وأن ينتظر قراراً رسمياً بفتح أحواص السباحة والشواطئ قبل الذهاب إليها.