الصحة

هل يمكن أن ترفع الحمضيات من نسبة السكر في الدم؟

الفواكه الطازجة والموسمية هي جزء جوهري من نظام غذائي صحي. فهي غنية بمجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمواد المغذية الضرورية لتنفيذ وظائف الجسم المختلفة. يركز خبراء الصحة غالباً على الحاجة إلى تضمين الفواكه من جميع الأنواع والألوان في النظام الغذائي للبالغين والأطفال على حدّ السواء. ولكن إذا كنتم تعانون من مرض السكري، فيجب أن تكونوا أكثر حذراً عندما يتعلق الأمر بالفواكه، خصوصاً تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكر. ولكن، ماذا عن الحمضيات؟

الفواكه الطازجة والموسمية هي جزء جوهري من نظام غذائي صحي. فهي غنية بمجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمواد المغذية الضرورية لتنفيذ وظائف الجسم المختلفة. يركز خبراء الصحة غالباً على الحاجة إلى تضمين الفواكه من جميع الأنواع والألوان في النظام الغذائي للبالغين والأطفال على حدّ السواء. ولكن إذا كنتم تعانون من مرض السكري، فيجب أن تكونوا أكثر حذراً عندما يتعلق الأمر بالفواكه، خصوصاً تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكر. ولكن، ماذا عن الحمضيات؟

هل الحمضيات ترفع السكر؟
أدرجت جمعية السكري الأمريكية ثمار الحمضيات بين الأطعمة المهمة لمرضى السكري. وفقًا للجمعية، فإن ثمار الحمضيات مثل البرتقال والجريب فروت والليمون مليئة بالألياف وفيتامين C والفولات والبوتاسيوم، مما يساعد على تعزيز خطة صحية غذائية مفيدة لمرض السكري.
إن ثمار الحمضيات التي سبق وذكرناها، غنيّة بالألياف، وهي تستغرق وقتاً أطول في الأمعاء لتكسيرها وهضمها. وهذا يتيح الإفراج البطيء للسكر في مجرى الدم، مما يضمن مزيداً من ثبات مستويات الجلوكوز في الدم لفترة طويلة من الزمن. هذا بالإضافة إلى أن مؤشر نسبة السكر في الدم في الحمضيات يبلغ حوالي 40 إلى 43 وهو منخفض نسبياً. مؤشر نسبة السكر في الدم هو تصنيف نسبي للكربوهيدرات في الأطعمة وفقاً لكيفية تأثيرها على مستويات السكر في الدم. يتم هضم الكربوهيدرات ذات القيمة الهضمية المنخفضة (55 أو أقل)، ويتم امتصاصها واستقلابها ببطء وتتسبب في زيادة تدريجية في نسبة الجلوكوز في الدم. ينصح مرضى السكري بتضمين المزيد من الأطعمة المعدية المنخفضة في وجباتهم الغذائية.