عالم الأمومة

هل الولادة الطبيعية بعد القيصرية ممكنة؟

تعتقد بعض السيدات اللاتي خضعن لعملية قيصرية للولادة، أنهن لا يمكنهن إنجاب طفل آخر إلا بولادة قيصرية أيضًا، وبعضهن الآخر يفكرن إن كانت الولادة الطبيعية خيارا هل ستكون آمنة على صحتهن وصحة أطفالهن.

سنستعرض في السطور القادمة مدى إمكانية حدوث ولادة طبيعية بعد الولادة القيصرية، وهل هناك مخاطر قد تعوق الولادة الطبيعية بعد القيصرية.

هل الولادة الطبيعية بعد القيصرية ممكنة؟

تعد الولادة الطبيعية بعد القيصرية ممكنة للعديد من النساء، لكن هذا القرار سيحددها طبيبك بناء على عدة عوامل وبعدها سيحدد ما إذا كان ذلك مناسبًا لصحتك وصحة طفلك.

ففي بعض الأحيان قد تُعرّض الولادة الطبيعية بعد القيصرية بعض النساء للخطر، وتتسبب بمشاكل لصحتك وصحة طفلك، لذلك عليكِ التكلم مع طبيبك حول جميع المخاطر والمضاعفات التي من الممكن أن تحدث لكِ ولطفلك.

هل هناك إي مخاطر؟

قبل أن تفكري أنتِ وطبيبك في الولادة الطبيعية، يجب أن تكون صحتكِ وصحة الطفل جيدة، لأن أي مشكلة قد تتسب بالعديد من المشاكل فإذا كنتِ تعانين من السمنة أو من مقدمات الارتعاج وهو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل أو كان عمرك فوق 35 أو كانت ولادتك قيصرية سابقة في آخر 19 شهرًا أو الجنين كبير الحجم أو تعانين من ندب قيصرية سابقة، فقد يكون خطراً على صحتك وصحة طفلك إجراء عملية ولادة طبيعية.

وواحدة من التفاصيل المهمة التي يجب أن تناقشيها مع طبيبك هي نوع ندبة القيصرية التي تعانين منها في الرحم، فإذا كانت ندبة عمودية، لا يمكنك محاولة إجراء ولادة طبيعية خوفاً من أن تتمزق الندبة، وتتسبب بضرر كبير لك ولطفلك، لذلك عليكِ إجراء عملية قيصرية مرة أخرى.

أما إذا كانت الندبة القيصرية منخفضة وفي العرض، فقد يسمح لك طبيبك بتجربة الولادة الطبيعية، إذا لم يكن هناك عوامل أخرى قد تشكل خطراً على صحتك وصحة طفلك.

ما هي فوائد الولادة الطبيعية بعد القيصرية

إذا كانت تجربة الولادة الطبيعية بعد القيصرية خيارًا لكِ وتريدين تجربة الولادة الطبيعية، فهناك العديد من الفوائد لهذه التجربة أولها لا تتطلب جراحة، وفقدان الدم يكون فيها أقل، وفترة التعافي تكون أسرع.