الصحة

هذه فوائد الفاكهة المجفّفة في رمضان

تعتبر الفاكهة المجففة على مائدة رمضان تقليداً دائماً، لاحتوائها على الكثير من العناصر الغذائية اللازمة لتعويض ما يفقده الجسم خلال الصيام. ولأنها فاكهة خالية من الماء، فهي تبدو منكمشة وصغيرة الحجم.

كان الزبيب والتين والمشمش من أكثر الفواكه المجففة شيوعاً، ثم انضمت إليها أنواع أخرى مثل الموز والتفاح والأناناس التي يضاف إليها القليل من السكر. وتحدثت دراسات عن أن الذين يتناولونها بانتظام ينقص وزنهم وتمتص أجسامهم المواد الغذائية بطريقة أفضل.

تعتبر الفاكهة المجففة مصدراً غنياً بالألياف الغذائية غير القابلة للذوبان. وهي عناصر ضرورية لتحفيز حركة الجهاز الهضمي. وتسريع مرور الطعام خلال الأمعاء. ما يقلل الشعور بالإمساك.

تحتوي هذه الفاكهة على تركيزٍ عالٍ من الفيتامينات والبروتينات. ونتيجةً لعمليات التجفيف التي تتعرض لها، تتمتع بتأثير مضاد للأكسدة أكثر من الفاكهة الطازجة.

ويتواجد السكر فيها على هيئة غلوكوز وفراكتوز يتحولان إلى طاقة تعوض ما يفقده الجسم خلال الصيام. ولا تحتوي على أي سكريات مضافة قد تسبب مشكلاتٍ صحية.

كما تتضمن في خصائصها نسبةً منخفضةً من الصوديوم، ونسبةً متوازنةً من البوتاسيوم. ويساعد بعضها الجسم على مكافحة مجموعةٍ من المشكلات الصحية مثل السرطان، وارتفاع نسبة الكوليسترول، والأرق وأمراض القلب.

تعد الفاكهة المجففة حلاً مثالياً لمكافحة الأنيميا أو فقر الدم، لأنها غنية بالحديد اللازم لتكوين الهيموغلوبين. لذلك هي مفيدة للمرأة الحامل خصوصاً في الأشهر الأخيرة.

تحمي هذه الفاكهة من الإصابة بمشكلات الشعر المختلفة، مثل التساقط والتقصف. لأنها غنية بنسبةٍ عالية من المغذيات الطبيعية كالفيتامينات والمعادن.

تتشارك الفاكهة المجففة العديد من القيم الغذائية، إلا أن بعضها ينفرد بعددٍ من المواد. ويمكن تناولها كمقرمشاتٍ تمد الجسم بالطاقة اللازمة.

الزبيب

ينتج الزبيب عن طريق تجفيف العنب، وهو غني بالألياف والبوتاسيوم والعديد من المركبات النباتية التي تعزز الصحة. يحسن مستوى السكر في الدم، يخفض ضغط الدم، ويعزز شعور الشبع والامتلاء.

التمر

يعتبر التمر من أكثر الفاكهة المجففة غنىً بمضادات الأكسدة. ويساعد تناوله باستمرار خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل، على تسهيل تمدد عنق الرحم والولادة الطبيعية.

الفاكهة المفضلة لشهر رمضان

التين

يساعد التين المجفف على تخفيف الشعور بالإمساك. وخفض نسبة الكوليسترول والسكر في الدم. ويحمي العظام من الهشاشة، لأنه أفضل مصدر نباتي للكالسيوم. كما يحمي الدم من عملية التخثر نتيجة احتوائه على فيتامين ك.

المشمش

يعد المشمش المجفف مصدراً غنياً بفيتامين أ. وهو من الفتيامينات المهمة للحفاظ على صحة النظر والعينين. كما أنه مهم للحفاظ على البشرة والأنسجة. ويساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

أضرار محتملة

رغم أن الفاكهة المجففة غنية بالفوائد والعناصر الغذائية اللازمة، إلا أنها قد تكون مصدراً لعدة أضرار على رأسها زيادة الوزن. لأنها تتضمن نسبةً عاليةً من السعرات الحرارية. لذا يجب تجنّب الأنواع المغطّاة بالسكر.

عملية التجفيف تحدث عن طريق ثاني أكسيد الكربون. لذلك، قد تتسبب في زيادة حدة مشاكل الربو، والجهاز التنفسي للأشخاص الذين يعانون من أزماتٍ تنفّسية.

يمكن أن تسبب الألياف الموجودة في الفاكهة المجففة الإصابة بالانتفاخ والتقلّصات المعوية، خصوصاً للأشخاص الذين لم يعتادوا تناولها بكثرة.