الفن

محاولات الصلح بين أصالة وطليقها!

لا مجال للعودة أو للزواج مجدداً بين النجمة أصالة نصري وزوجها طارق العريان، ولو أن التفاصيل تؤكد أن مودة كبيرة تسود الطرفين، والاتصالات الهاتفية قائمة بينهما، لكن الواضح أن لا شيء جدياً حتى الساعة في انتظار كسر الجليد النهائي.

نيكولا جبران أشعل التساؤلات

قبل أيام، نشر مصمم الأزياء الشهير نيكولا جبران صورة لأصالة وطارق العريان، وعلّق عليها أنه في كل سنة من تاريخ نشر الصورة كان يتّصل لمعايدة أصالة نصري بذكرى زواجها، وهذه السنة أحبّ أن يبادر إلى الصورة نفسها متمنّياً لهما السعادة، فظنّ الناس أن أصالة وطارق العريان هما في طريق العودة للعيش معاً بعد طلاق مضى عليه ستة أشهر.

محاولات مصالحة

والواضح أن أصدقاء أصالة وطارق العريان يحاولون إعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل الطلاق، ولم يكن نيكولا جبران الوحيد الذي يسعى إلى ذلك؛ فهناك مجموعة تحاول التوفيق بين الطرفين لعودتهما تحت سقف واحد.

العريان لا يبادر

وعلمنا أيضاً أن طارق العريان يكثر هذه الأيام من اللقاء بأولاده، وذلك قبل فترة الحجر الصحي وبعد أزمة كورونا، فهو يحدّثهما يومياً ويطمئن إلى أحوالهما، لكن في المقابل لا يبدو أنه يسعى إلى العودة إلى زوجته السابقة وهو يترك الأمور تجري لوحدها ورهناً للظروف التي تفرض إمّا العودة أو البقاء منفصلاً عن أم توأمه.
يُذكر أن الفنانة أصالة نصري مقيمة هذه الأيام في منزلها في القاهرة؛ وهي كما كل الناس تقضي أيام الحجر الصحي في انتظار انقشاع غيمة مرض كورونا المستجد، بعدما أٌلغيت معظم النشاطات الفنية التي كانت قد وقّعت عليها من قبل.