الصحة

ما لا تعرفه عن الكافيين.. “عدو” الدهون والسكر

أكد باحثون على الأهمية التي يتمتع بها الكافيين فيما يتعلق بصحة الإنسان ووزنه، إذ كشفت دراسة جديدة أن الكافيين قادر على تقليل الأضرار التي تتسبب بها الأغذية الغنية بالدهون والسكر.

ووجد باحثون من جامعة إلينوي الأميركية، أن الكافيين قادر على تقليل تخزين الدهون في الخلايا الدهنية، والحد من زيادة الوزن وإنتاج الدهون الثلاثية بالجسم.

وبإجراء اختبارات على الفئران، وجد فريق البحث أن الفئران التي استهلكت الكافيين المستخرج من شاي “المتة”، اكتسبت وزنا أقل بنسبة 16 في المائة، وتجمعت في جسمها دهون أقل بنسبة 22 في المائة، مقارنة بالفئران التي استهلكت شاي المتة منزوع الكافيين.

وأشارت صحيفة “غلف نيوز” أن التأثيرات كانت مماثلة للكافيين الصناعي، وذلك المستخرج من القهوة.

وشاي “المتة” هو مشروب ساخن يستخلص من أوراق نبات المتة وأغصانه المجففة، ويشرب كبديل للقهوة والشاي في بعض بلدان أميركا الجنوبية، مثل البرازيل وباراغواي والأرجنتين، وبعض الدول العربية مثل سوريا ولبنان.

وتتراوح كمية الكافيين التي يحصل عليها الفرد من مشروب متة واحد، بين 65-130 ملغم، مقارنة بـ30-300 ملغم من الكافيين في فنجان القهوة.

وقالت الباحثة في الدراسة، إليفيرا غونزاليس: “بالنظر إلى النتائج، يمكن اعتبار شاي المتة والكافيين من العوامل المضادة للسمنة. يمكن تطبيق نتائج هذه الدراسة على البشر لفهم الدور الذي يلعبه شاي المتة أو الكافيين في منع زيادة الوزن والسمنة، والاضطرابات الأيضية المرتبطة بهذه الحالات”.

ووفقا للباحثين، فإن الفئران التي شملتها الدراسة، تناولت نظاما غذائيا يحتوي على 40 في المائة من الدهون، و45 في المائة من الكربوهيدرات، و15 في المائة من البروتين، لمدة أربعة أسابيع.

كما تناولت أحد أشكال الكافيين بكمية تعادل الكمية التي يحصل عليها الإنسان الذي يشرب 4 أكواب من القهوة يوميا.

وفي نهاية فترة الأربعة أسابيع، كانت النسبة المئوية لكتلة الجسم لدى الفئران التي تناولت أنظمة غذائية مختلفة، تختلف بشكل كبير.

وكانت نسبة الدهون لدى الفئران الذين حصلوا على الكافيين من شاي المتة أو القهوة أو مصادر اصطناعية أخرى، أقل من الدهون لدى الفئران في المجموعات الأخرى.

وأشارت الدراسة إلى أن تراكم الدهون في الخلايا الشحمية لدى الفئران، ارتبط بشكل كبير بزيادة الوزن والدهون في الجسم.

كما وجد الباحثون أن الكافيين، بغض النظر عن مصدره، قد يقلل من تراكم الدهون في الخلايا الدهنية بنسبة 20 إلى 41 في المائة.