الصحة

ما سبب الإفرازات الصفراء قبل الدورة الشهرية؟

تلاحظ العديد من السيدات وجود بعض الإفرازات المهبلية قبل الدورة الشهرية وخلالها، ويعد هذا الأمر طبيعيا بسبب اختلاف مستوى هرمون الاستروجين، وكذلك بسبب تناول أدوية الخصوبة أو منع الحمل التي قد تزيد من مستوى هرمون الاستروجين مما يزيد الإفرازات.

وقد تكون هذه الإفرازات مؤشرا جيدا لصحتك، إلا أنها في بعض الأحيان قد تدل على وجود مشكلة صحية، وذلك يعتمد على لون هذه الإفرازات، ورائحتها.

لذلك سنستعرض في السطور القادمة بعض الأسباب المحتملة لوجود هذه الإفرازات الصفراء قبل الدورة الشهرية، ودلالاتها الصحية.

اقتراب موعد الدورة الشهرية

تحدث الإفرازات عادةً قبل الدورة الشهرية، وتكون عبارة عن إفرازات سائلة ذات لون أصفر باهت بسبب اختلاط كمية قليلة من دم الدورة الشهرية مع الإفرازات البيضاء الطبيعية، ولا تدعو هذه الإفرازات إلى القلق إلا في حال وجود رائحة كريهة لها.

انتهاء الدورة الشهرية

تعد الإفرازات البنية والصفراء الأكثر شيوعًا بعد الدورة الشهرية مباشرة، خاصة إذا كانت دورتك الشهرية قصيرة، وتحدث هذه الإفرازات نتيجة التغيرات الهرمونية.

مرض المشعرات

قد تكون الإفرازات الصفراء لزجة ذات الرائحة الكريهة دلالة على من مرض المشعرات والذي يحدث بسبب بعض أنواع الجراثيم التي تنتقل عن طريق العلاقة الحميمة أو تشارك الأدوات الشخصية مع شخص آخر مصاب به، ويعاني الشخص المصاب به من حكة في الجهاز التناسلي والألم أثناء التبول.

مرض السيلان أو الكلاميديا

يعد من الأمراض المنقولة جنسيا، والتي يتسبب فقط في نزول إفرازات صفراء تشبه في شكلها الصديد، دون أي أعراض أخرى.

مرض التهاب الحوض

يحدث عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة، مما يؤدي إلى انتقال البكتيريا إلى المهبل والأعضاء التناسلية، وقد يسبب تلفًا في الرحم وقناة فالوب والمبيض إذا لم يتم علاجه.

ولهذا المرض عدة أعراض منها أن تكون الإفرازات صفراء أو خضراء ولها رائحة قوية، كذلك ألم في البطن، وعدم انتظام في الدورة الشهرية، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم أثناء العلاقة الحميمة.

تغيير النظام الغذائي

يحدث في بعض الحالات أن يتغير لون إفرازاتك بسبب تناولك لفيتامين أو طعام جديد، ومع ذلك فهي علامة على وجود عدوى، خاصةً إذا كنتِ تعانين من حكة في الاعضاء التناسلية.

وتعد الإفرازات جزءًا طبيعيًا من الدورة الشهرية للمرأة، ولكن الإفرازات الصفراء يمكن أن تكون علامة على وجود عدوى، أو التهاب ما، لذلك عليكِ زيارة الطبيب لمعرفة السبب، لأن العلاج مبكرًا سيساعدك على تجنب الأعراض أو المضاعفات الأكثر خطورة.