عالم الأمومة

ما سبب ألم سرة البطن عند الحامل؟

تعاني العديد من السيدات الحوامل من مجموعةٍ من الآلالم المختلفة أثناء الحمل، إلا أن ألم السرة يعد الأكثر إزعاجاً من بينهم.

لذلك سنستعرض في السطور القادمة السبب وراء ألم سرة البطن عند السيدة الحامل، وكيفية تخفيف هذا الألم، ومتى يجب زيارة الطبيب.

يمر جسم المرأة أثناء الحمل بعددٍ كبير من التغيرات التي قد تتسبب بالعديد من الآلام في جميع أنحاء الجسم، ويعد ألم سرة البطن من الآلام الشائعة التي تحدث بسبب كبر حجم البطن خاصةً في الأشهر الأخيرة من الحمل.

فما هي أهم الأسباب الشائعة وراء ذلك الألم؟

التمدد

يتمدد جلد المرأة أثناء الحمل بشكل كبير، وقد يؤدي هذا التمدد إلى حكة وألم شديد، وتكون سرة البطن هي الأكثر تأثراً بهذا التمدد والألم.

وجود ثقب جديد في البطن

إذا كنتِ قد قمت بعمل ثقب في سرة البطن قبل الحمل، فقد يكون سبباً في  التقاطك لعدوى خلال عملية الثقب، وتكون أعراضها حكة وحرقان وألم، وعليكِ استشارة الطبيب في حال كان يخرج منها إفرازات.

ضغط من الرحم

يكون الرحم في الثلث الأول من الحمل صغيرًا، لكن عندما يبدأ الجنين بالنمو فإن الرحم يكبر، ويبدأ بالضغط من داخل جسمك ليدفع بطنك وسرة البطن إلى الخارج، وهذا يستبب بألم في السرة وحدوث بعض البروز فيها.

فتق سري

يحدث الفتق السري عندما يكون هناك ضغط شديد في البطن، ويحدث هذا للعديد من الأشخاص، إلا أن حدوثة أثناء الحمل يؤدي إلى ألم شديد في السرة بالإضافة إلى تورم السرة والمنطقة التي حولها.

وللتخفيف من هذا الألم حاولي النوم على جانبك أو دعم بطنك بالوسائد، كذلك عليكِ ارتداء حزام دعم الأمومة الذي يساعد في تخفيف آلام الظهر والبطن أثناء الوقوف.

وقومي بوضع بعض المستحضرات المهدئة الآمنة للحمل أو زبدة الكاكاو التي تخفف من حكة وتهيج البشرة.

وعند وجود تورم أو تشنج أو نزيف في السرة، قومي فوراً بزيارة الطبيب، فقد يكون هناك أمر طبي يستدعي العلاج الفوري.