عالم الأمومة

ما أسباب قلة حركة الجنين في الأشهر الأخيرة من الحمل؟

ما أن تبدأ المرأة بمراحل الحمل، إلا وتنتظر الوقت الذي تشعر فيه بحركة جنينها، وعند إحساسها بذلك تشعر بالسعادة، وأنَّ جنينها بحالة جيِّدة، لينتابها القلق والتوتر عندما تقل الحركة، فتسارع إلى طبيبها، ويقوم بفحصة للاطمئنان عليه بالموجات فوق الصوتيَّة لسماع دقات قلبه، والتأكد أنَّ حجمه ونموه طبيعي، وقد يزيد هذا القلق في الأشهر الثلاثة الأخيرة.
الدكتور إيهاب أحمدوه، استشاري نساء وتوليد، يوضح لك أسباب قلة حركة الجنين في الشهر السابع والثامن والتاسع من الحمل؟

ما هي أسباب قلة حركة الجنين في الحمل؟
– نقص الماء حول الجنين.
– تناول الأُم مسكنات قوية، أو مهدئات نفسيَّة.
– التدخين؛ لأنَّه يقلل من كميَّة الأكسجين في جسم الأُم، وبذلك يمنع وصول الأوكسجين الحيوي لصحة الجنين. 
– صحة الجنين غير الجيِّدة لأسباب متعدِّدة، منها نقص تغذية الجنين بسبب المشيمة أو الحبل السري.

ما الذي يجب عليك فعله في حال قلت حركة جنين في الشهر السابع والثامن والتاسع؟
– يجب مراجعة الطبيب فوراً.
– سيتم عمل تخطيط لقلب الجنين على الأقل 20 دقيقة ليطمئن قلب الأًم.
– سيتم عمل تصوير تلفزيوني (sonar) لقياس كميَّة الماء حول الجنين وحجم الجنين. 
– في حالات خاصة قد يتطلب الأمر التوليد السريع.

ما هي العوامل التي تؤثر على الأُم وتجعلها لا تشعر بحركة جنين؟ 
– النشاط الزائد للأُم في المنزل والعمل.
– الانشغال الجسدي بالألم أو التعب والارهاق أو التعب النفسي.
– أن تكون المشيمة أمام الجنين.
– أن يكون الجنين ينظر إلى ظهر أمه، والطبيعي أن يكون العكس.

أسباب قلة حركة الجنين في الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل:
– ضعف توصيل المشيمة للغذاء قد تكون دليلاً على وجوب الولادة السريعة لتفادي العواقب السيئة، ومع ذلك لا يجب الهلع على الدوام.
– بعض الأحيان تقل حركة الجنين بسبب قلة المساحة المتاحة بالنسبة لحجمه، ويكون الجنين بصحة جيِّدة جداً، إذ يختلف نشاط أحد الأجنة عن الآخر.

ما الخطوات التي يمكن عملها في المنزل في حال الشك بقلة حركة الجنين؟
– تخفيف المجهود والراحة، والابتعاد عن التوتر والقلق.
– قومي بتحضير وجبة تحتوي على فواكه وخضار مع شراب به سكر ليمد الجسم والجنين بالطاقة.
– شرب أكواب عديدة من الماء، ثم الاستلقاء على الجانب الأيسر والتركيز على حركة الجنين فقط لمدَّة ساعتين، فإذا لم تشعري بعشر حركات فالأفضل الذهاب الى الطبيب.
– يفضل في الشهور الأخيرة من الحمل أن تكون المتابعة مرَّتين في الشهر بدل مرَّة واحدة.