عالم الأمومة

كيف تتغلبين على مشكلة التبول اللا إرادي لطفلك؟

«التبول اللا إرادي عند الأطفال» مشكلة تؤرق الأم والأب والأسرة بأكملها، ويرجع ذلك للعديد من الأسباب الجوهرية التي تسبب للطفل التبول اللاإرادي، الدكتور يوسف علي فريد

استشاري الأطفال أوضح أسباب التبول اللاإرادي.

الأسباب العضوية للتبول اللاإرادي عند الأطفال
يعرض الطفل على الطبيب المختص، وبعد أجراء التحاليل والفحوصات، يظهر أن الطفل يعاني من أسباب عضوية للتبول اللاإرادي، منها المثانة أو مجرى البول، فقر الدم، اضطراب الجهاز العصبي، ديدان الشرج، تهيج في المنطقة التناسلية لدى الطفل، أو الصرع، وكل تلك المشاكل لها علاج جذري وطبي بإعطاء الطفل العقاقير اللازمة، على أن يتم علاج هذه المشكلة دون إلقاء اللوم على الطفل.

الأسباب النفسية للتبول اللاإرادي عند الأطفال
تحتاج إلى جهد بسيط من الأم، ولكن يجب في البداية اكتشاف أسباب حدوث التبول اللاإرادي للطفل، أهمها إحساس الطفل بالنقص، الخوف الشديد، خصوصاً مع وجود خلافات أسرية يراها الطفل بعينيه ويشعر بها، أيضاً القسوة في التعامل مع الطفل قد تسبب له التبول اللاإرادي، كما أن إحساس الطفل بالغيرة من المولود الجديد في المنزل واهتمام الأم المبالغ به وإهمال الطفل الأكبر قد يسبب له حالة التبول اللاإرادي.
علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال
أمر ليس بصعب على الإطلاق، ولكنه يتطلب جهداً بسيطاً من الأم والمتابعة بشكل مستمر للطفل.
يجب في البداية علاج أي سبب عضوي للطفل ولا يجب إهماله، حتى لا تتفاقم حالة الطفل إلى الأسوأ.
كما يجب منع الطفل من الشعور بالخزي والخجل الذي قد يسبب تدهوراً في حالته النفسية، وبالتالي التبول اللاإرادي.

استبعاد السوائل عن الطفل بعد الساعة الخامسة مساء
حرص الأم على إيقاظ الطفل أكثر من مرة أثناء نومه للتبول ومساعدته على تنظيم تفريغ المثانة، خاصة عندما تعرف مواعيد تبوله، فعليها العلم بأن مثانة الطفل تبدأ العمل بعد ساعة إلى اثنتين من نومه، ثم بعد أربع ساعات.
يجب أن يخلو طعام الطفل من التوابل وبالأخص التوابل الحارة.

اغرسي في نفسية طفلك بأنه قادر على التغلب على تلك المشكلة
كما يجب على الأم أيضاً أن تقوم بتدريب الطفل على الاحتفاظ بالبول لأطول وقت ممكن رغم شعوره بحاجته للتبول، وذلك من أجل تقوية العضلات العاصرة.
وفي النهاية، يجب على الأم والأب الحفاظ على استقرارهما النفسي قبل كل شيء، فهو الآفة الأولى التي قد تضر بالطفل وتتسبّب له بحدوث مجموعة من المشاكل النفسية وبالتالي العضوية.