الفن

دعوى جديدة من أحمد عز ضد زينة.. والمحكمة ترد بالرفض

رفضت محكمة الأسرة في مصر دعوى أقامها الفنان المصري أحمد عز ضد مواطنته الفنانة زينة بهدف نقل نجليه التوأم من المدرسة البريطانية إلى مدرسة أخرى لتخفيف عبء المصاريف الدراسية التي يتكبدها سنويًا.

وقررت المحكمة رفض الدعوى التي طالب فيها بالإشراف التعليمي لمدرسة طفليه عز الدين وزين الدين ونقلهما إلى مدرسة أخرى، كما ألزمته المحكمة بسداد أتعاب المحاماة.

وطال النزاع القضائي بين النجمين أحمد عز وزينة منذ رفض الأول الاعتراف بنجليه من الثانية، وبعدها صدور أحكام قضائية منصفة لـ”زينة”، ما اضطره لقبول الأمر والخضوع لأحكام القضاء في سداد مصاريف الطفلين المدرسية، وسط العديد من الدعاوى القضائية التي يرفعها “عز” لتخفيف تلك المصاريف ونقل نجليه إلى مدرسة أخرى ولكن دون جدوى.

وقضت محكمة مصرية في وقت سابق بتأييد حكم أول درجة في قضية إلزام أحمد عز بتأدية ما يساوي 700 ألف جنيه مصري (نحو 43 ألف دولار) لطفليه من الفنانة زينة “زين الدين وعز الدين” كمصروفات مدرسية للتوأم.

وترافع المحامي المصري معتز الدكر عن الفنانة زينة، دافعا بأحقيتها في الإشراف التعليمي على توأميها من الفنان أحمد عز، قائلاً إن حكم المصروفات الدراسية يشمل العامين 2018/2019 و2019/2020، وصدر بالإسترليني لأنها عملة الدفع في مدرستي الطفلين.

وتجدر الإشارة إلى أن محكمة مصرية كانت قد برأت الفنان أحمد عز، من الاتهام بالتعدي بالسب والقذف على نسرين إسماعيل شقيقة الفنانة المصرية زينة، وذلك على خلفية مشاجرة نشبت بينهما في فندق بمدينة العلمين، فيما قررت المحكمة حبس نسرين رضا إسماعيل لمدة ستة أشهر مع الشغل وبكفالة ألف جنيه، لإيقاف التنفيذ وبمعاقبة المتهم الثاني محمد رضا إسماعيل مرسى بتغريمه مبلغ عشرة آلاف جنيه وألزمتهما بالمصاريف الجنائية.

وكانت زينة قد سردت في وقت سابق تفاصيل أزمتها مع أحمد عز منذ بدء زواجهما وحتى أزمة اعترافه بولديه “عز الدين وزين الدين”، موضحة أنهما تزوجا بعلم عائلتها وبحضور المقربين، وكان ذلك في عام 2012 واستمر لمدة 3 سنوات، وتابعت قائلة: “بعد الولادة أبلغته وكان رد فعله (مبروك) يلا بقى نعمل (دي إن إيه) ولم أكن أعلم معنى الكلمة واكتشفت بعدها إنها كلمة مهينة”.