عالم الأمومة

دراسة : جرعة يومية من الأسبرين أثناء الحمل تخفض خطرا يهدد حياة الجنين

توصلت دراسة جديدة إلى أن تناول الأم ربع حبة من الأسبرين يوميا خلال فترة الحمل قد يقلل من خطر الولادة المبكرة. ووجدت دراسة أجريت على نحو 12 ألف امرأة تناولن 81 ملغ من الأسبرين يوميا، أي ما يعادل ربع حبة بـ300 ملغ، من الأسبوع السادس من الحمل إلى الأسبوع السادس والثلاثين، قد يقلل الخطر بنسبة 11%.

ويمكن أن تقدم الدراسة التي أجرتها المعاهد الوطنية المركزية الأمريكية للصحة، وسيلة رخيصة وآمنة للنساء لتقليل المخاطر على أطفالهن قبل الولادة.

ويكون الأطفال المولودون مبكرا، أكثر عرضة لمشكلات صحية خطيرة، بما في ذلك مشكلات التنفس والقلب وصعوبات في التعلم وحتى الموت.

وقال مؤلف الدراسة، الدكتور ماريو كوسو توماس، من معهد يونيس كينيدي شرايفر الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية: “تشير نتائجنا إلى أن تناول جرعة منخفضة من الأسبرين في الحمل المبكر، يمكن أن توفر وسيلة غير مكلفة لخفض معدل الولادة المبكرة لأول مرة”.

دواء شائع يساعد تناوله يوميا على منع خطر سرطان الأمعاء

وتتبع الفريق 11976 امرأة حاملا في الهند وباكستان وزامبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وغواتيمالا وكينيا.

وتلقى نصفهن تقريبا، بشكل عشوائي، 81 ملغ من الأسبرين يوميا، بينما تلقت المجموعة الأخرى دواء وهميا.

وحدثت الولادة المبكرة، التي تعرف بأنها تحدث قبل اكتمال 37 أسبوعا من الحمل، في 116 امرأة من كل 1000 تناولن الأسبرين، و131 امرأة من كل 1000 تناولن دواء وهميا.

وكانت النساء اللائي تناولن الأسبرين أقل بنسبة 15% في ولادة جنين ميت أو وفاة الطفل في الأيام السبعة الأولى بعد الولادة.