Non classé

حرقان المعدة للحامل .. الأسباب والعلاج

 يحدث حرقان المعدة عندما يكون الصمام بين المعدة والمريء غير قادر على منع حامض المعدة من العودة إلى المريء. أثناء الحمل ، يتسبب هرمون البروجسترون في إرخاء الصمام ، مما يزيد من تكرار حرقة المعدة، مع زيادة الألم في منطقة الصدر والحلق والفك.

قد تواجه السيدة الحامل صعوبات في المعدة مثل حرقان المعدة وعسر الهضم ولاسيما في الشهور الأولى، مما تسبب في ارتجاع المرئ، وتصل حرقان المعدة التى تسبب حرقان اخر في الفم والأنف ايضًا.

كما يحدث حرقان المعدة الحموضة المعوية وعسر الهضم أكثر شيوعًا خلال الثلث الثالث من الحمل لأن الرحم المتزايد يضع الضغط على الأمعاء والمعدة، قد يؤدي الضغط على المعدة، مما يسبب إزعاج للسيدة الحامل.

وفي الشهر الرابع من الحمل تصاب الحامل بـ حرقان المعدة بسبب املاح المعدة الصادرة من الأمعاء، وينصح الأطباء في هذه المرحلة بعدم تناول التوابل والأطعمة التي تحتوي على دهون، مع شرب كوب من الحليب قبل النوم باستمرار فإنه يقلل من حرقان المعدة عند الحامل في الشهر الرابع.

وتصاب الحامل بـ حرقان المعدة في الشهر الخامس، عند ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون، فهو المسئول عن حركة المعدة، كما انه يعمل على بطئ عملية الهضم، كما تتسبب تكوين الحصوات في المعدة عند الحامل في حرقان المعدة.

وتعاني الحامل في الشهر التاسع من الحمل من حرقان المعدة بسبب تضاعف حجم الجنين مما يؤدي إلى الضغط الشديد على المعدة.

كما اثبت العلماء وفقًا لموقع “americanpregnancy”، ان لا يوجد علاقة بين جنس الجنين وحرقان المعدة عند الحامل.