عالم الأمومة

تمارين رياضية آمنة للمرأة الحامل (فيديو)

ينصح الأطباء بشكل دائم المرأة الحامل بالراحة وعدم القيام بأي مجهود خوفا على صحة الجنين، إلا انه في أيامنا هذه، تبدلت الأمور وبات من المفضل ممارسة الرياضة خلال الحمل نظرا لفوائدها.

وشدد الأطباء على أن تكون ممارسة الرياضة ضمن شروط وأصول معينة حفاظاً على صحة الحمل وتجنبا لأي مشاكل مستقبلية قد تعرض الحمل لمخاطر كثيرة.

لذلك لا بد من التنبه إلى أهمية الرياضة للحامل نظراً إلى فوائدها الكثيرة وأبرزها:

– تلعب دورا كبيرا في تقوية عضلات الجسم ما يساعد الحامل على تحمل الثقل الناتج عن الحمل.

– تساعد الجسم على حرق كمية كبيرة من الوحدات الحرارية ما يقلل من وزنها ويخفف خطر إصابتها بمشكلات كثيرة ومضاعفات تنتج عن الحمل كالسكري وارتفاع ضغط الدم.

– تساعد المرأة على الحد من التوتر والتعب النفسي و تحد من خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

– تخفف فعلاً من آلام الولادة كما هو شائع، إذ إن عضلاتها تكون أكثر قوة لتتحمل ما تتطلبه الولادة من ضغط.

– تحسن الدورة الدموية ومنع ظهور الدوالي التي تكون الحامل عرضة لها عامةً.

أما بالنسبة للرياضة الخاصة بالمرأة، المشي بحسب قدرتها، السباحة شرط ألا تزيد عن نصف ساعة إلى ثلاثة أرباع الساعة، رياضة الدراجة الثابتة أو المشي على الآلة، اليوغا والـ Pilates على أن تتنبه الحامل وتكون حريصة على الأربطة التي تكون أكثر طراوة كما يمكنها القيام ببعض الحركات البسيطة.

في حين تمنع على الحامل الرياضة التي تعرضها للسقوط والأذى كالتزلج وركوب الدراجة، كما يجب أن تتقيد الحامل ببعض الشروط الأساسية حتى لا تعرض نفسها وحملها للأذى أثناء ممارسة الرياضة:

وألا تكون الحرارة مرتفعة في الصالة أثناء ممارسة الرياضة لأن الحامل تكون أكثر عرضة لهبوط ضغط الدم عامةً.

وكذلك يجب أن تحرص على التنفس بانتظام حتى لا ينقطع الأوكسجين عن الجنين.

ويجب ألا تمارس التمارين التي تتطلب منها النوم على ظهرها بعد الشهر الرابع من أجل الدورة الدموية. ومن الأفضل الاستلقاء عامةً على الجهة اليسرى.

الفيديو المرفق، تعرض خلاله اختصاصية الرياضة و التغذية مايا نصار معلوف أهم التمارين التي يمكن للمرأة الحامل ممارستها.