عالم الأمومة

بعض الطرق للتخفيف من الأوجاع والآلام ما بعد الولادة….

لا شك أن كل أم تشعر بفرحة عارمة مع خروج مولودها للنور، لكنها تواجه مجموعة من الأوجاع والآلام التي قد تأخذ بعض الوقت، قبل أن تزول.

وأورد موقع “هيلثي”، مجموعة من الأوجاع، التي تواجه كل أم ما بعد الولادة، كما رصد بعض الطرق للتخفيف من حدتها

ـ منقطة المهبل
تحتاج تلك المنطقة لبعض الوقت كي تشفى، ويعد هذا الألم من الأشياء الأكثر شيوعًا التي تواجه النساء بعد الإنجاب، ويزداد ذلك الألم إذا عانت الأم من الإمساك، لذلك احرصي على تناول حساء الخضار لتسهيل عملية الإخراج.

ـ موضع الجراحة
لا شك أن موضع الجرح بحاجة لوقت من أجل الشفاء، ويظل الألم حول هذا الجرح لفترة، لذلك يجب أن تتجنب الأم حمل الأشياء الثقيلة بعد الولادة.

ـ الثدي
ينتفخ حجم الثدي عندما يبدأ في إدرار الحليب، فإذا لم يستطع الطفل الرضاعة، لا تخرج الكمية المطلوبة من الحليب، ما يؤدي لحدوث تورم وألم في الثدي، لذلك استخدمي شفاطات الثدي لتخفيف التورم.

ـ حرقة التبول وألم بأسفل الحوض
قد تؤدي البواسير أو الإمساك لحدوث ألم في منطقة عضلات الحوض، وهي من المشكلات الشائعة التي تواجه الأم بعد الولادة، وهو ما يجعلها بحاجة لشرب سوائل ومتابعة طبية.