منوعات

الروبوت «شغالة» المستقبل

على مدى قرون طويلة تعانى المرأة من إنفاق نصف عمرها فى الأعمال المنزلية التى لا يرضى الرجل بالقيام بها فى حين تقوم المرأة بالعمل فى داخل المنزل وخارجه. مؤخرا نجحت التكنولوجيا الحديثة فى صناعة الإنسان الآلى (الروبوت) وتصنيع روبوتات تريح المرأة من العناء اليومى فى إعداد الطعام وتنظيف المنزل والغسيل والكى ومتابعة عمل الأجهزة الكهربائية مما يوفر لها المزيد من الوقت والراحة . فى أحدث استخدام لتكنولوجيا الروبوت توصل الباحثون فى اليابان إلى  روبوت جديد باسم Laundriodيريح المرأة من أعمال غسيل الملابس وطيها وكيها. كما طرحت جامعة كاليفورينا فى الوقت نفسه آخر مشابها له لأعمال المنزل الروتينية المرهقة، ويقوم الروبوت الجديد بالمهام المنزلية التى تقوم بها المرأة، إلا أنه يستغرق وقتا أطول فى التعاطى مع كل مهمة حسب المعلومات التى تم تغذيته بها. وذكرت الباحثة الأمريكية ماريان بيساتا أن المهمة التى تستغرق من المرأة عدة ثوان تستغرق من الروبوت 4 دقائق. وتشرح الباحثة أن المهام المنزلية رغم أنها روتينية فإنها أعمال دقيقة تتم فى ظروف مختلفة لذلك تعد من أصعب الأعمال على الروبوت ذي الذكاء الصناعى وأسهل الأعمال على المرأة بذكائها الإنسانى. وفى الروبوت الأخير يتم تغذية الروبوت بكل مهمة على حدة مثل وضع الغسيل فى الغسالة وتشغيل برنامج العمل، وهى منفصلة عن المهمة التالية وهى تجفيف الغسيل آليا، ثم يليها عملية ثالثة وهى إخراج الغسيل وطيه  والمهمة الرابعة هى عملية الكى.

وترى الباحثة بيساتا المسئولة عن معرض (المستقبل يبدأ من هنا) فى متحف فيكتوريا والبرت فى لندن، الذى يعرض الروبوت الجديد لأعمال الغسيل، أن تعقيدات هذه المهام هى التى أخرت عملية إنتاج روبوتات تريح المرأة منذ قرون طويلة.

روبوت المطبخ

 من ناحية أخرى صمم فريق سويسرى روبوت يعمل بأسلوب الطاقة الفراغية يقوم بالمهام البسيطة فى المطبخ، مثل ترتيب الأواني وتنظيف النوافذ وإحضار المشروبات ويمكن فكه وإعادة تركيبه لأداء مختلف الوظائف.  وذكرت الباحثة جيمي بايك أن الروبوت الجديد يمكنه أن يقدم يد المساعدة إذا ما أردت أن تثبت مسمارا في الحائط أو إعادة ترتيب الثلاجة، مضيفة أنه «من الممكن الاحتفاظ بهذا الروبوت الصغير في صندوق المعدات الخاص بك من أجل استخدامه في أداء المهام البسيطة في أنحاء  البيت».

إنه يخبز البتيزا

تفوح رائحة الخبيز في معهد الذكاء الصناعي بألمانيا، فالروبوتات تحضر البيتزا. ليست الرائحة هي الشيء المثير للاستغراب هنا، فهذا أمر يمكن الربط بينه وبين المختبرات وقطاع التطوير التقني بشكل عام، ولكن اللافت للانتباه هنا هو أن رئيس المعهد ميشائيل بيتس، يعمل هنا أيضا مدرسا في التدبير المنزلي حيث يعلم أجهزة ذاتية الحركة «روبوتات»، فن الخبيز. وليس ذلك سوى إحدى القدرات التي يتعلمها الروبوت «بوكسي» والروبوت «بيبر» والروبوت «بي آر 2»، إضافة إلى إعداد مائدة الطعام أو عمل الفشار على سبيل المثال، إنها واجبات يومية ينبغي على هذه الآلات إجادتها.

مينى سبوت وأعمال التنظيف

يمكن اعتبار الإصدار الأخير من الكلب الآلي MiniSpotهو الأكثر تقدما بين كل ما تم إنتاجه من روبوتات بديلة للحيوانات الأليفة حتى الآن. وذكرت صحيفة «ديلى ميل» أن شركة BostonDynamics  بوسطن دايناميكس، التابعة لجوجل، أعلنت عن نسخة جديدة «خفيفة الوزن» من الروبوت الكلب أطلقت عليها اسم SpotMini، وذكر مارك ريبيرت المؤسس والرئيس التنفيذي لبوسطن ديناميكس أن «الروبوت سبوت ميني الشبيه بالكلب، في مرحلة ما قبل الإنتاج حاليًا ونستعد لطرحه بالأسواق في عام 2019». وقد رفض ريبيرت الإعلان عن سعر الروبوت الذي يزن 66 رطلا، ويمكن أن يعمل لمدة 90 دقيقة تقريبًا، قبل أن يحتاج إلى إعادة الشحن، وقال إنه مصمم ليعمل في البيئات الشبيهة بمباني المكاتب التجارية ثم في نهاية المطاف يصل للمنازل. يُذكر أن شركة بوسطن ديناميكس قدمت لأول مرة الروبوت المنزلي «سبوت ميني» في أواخر العام الماضي. وقد عرض ريبيرت خلال المؤتمر، فيديو يوضح مدى تطور الروبوت سبوت ميني الشبيه بالكلب، حيث يتجول داخل مكتب في مختبر بوسطن ديناميكس من تلقاء نفسه ويظهر قدرته على استخدام الدرج صعودًا وهبوطًا. وتقول بوسطن ديناميكس إنها لديها خطط مع شركات تصنيع لبناء أول 100 روبوت من نوع سبوت ميني في وقت لاحق من هذا العام لأغراض تجارية. وتم عرض الكلاب الآلية وهي تهرول حول فناء، مع وعد بالإفصاح عن مزيد من المعلومات قريبا حول المنتج الجديدSpotMini، وهو روبوت صغير ذو 4 أرجل يتواءم بشكل مريح مع المكتب أو المنزل». ويتراوح وزن الإصدار الجديد بين 25 و30 كيلوجراما إذا أضيفت إليه ذراع آلية. ويقوم الكلب بالمساعدة على تعبئة غسالة الأطباق، ويحمل علبة إلى سلة المهملات. إلا أنه تعرض للتزحلق عندما مر فوق قشرة موز ملقاة وسقط بشكل دراماتيكي، ولكن تبين أنه يستخدم الرقبة القابلة للتمديد ليدفع نفسه وينهض.