أخبار عالمية

ارتفاع حاد بالوفيات.. إيطاليا الأكثر تضررا بكورونا بعد الصين

تزداد الأوضاع في إيطاليا تأزما يوما بعد يوم بسبب فيروس كورونا المستجد، إذ أعلنت السلطات، الأحد، تسجيل 133 حالة وفاة جديدة، لتصبح بهذا الارتفاع الحاد لحصيلة الضحايا أكثر الدول تضررا بعد الصين.

ومع حصيلة الوفيات الجديدة، يصل العدد الإجمالي للوفيات بفيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 366 شخصا، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.
وبدأت السلطات الإيطالية، الأحد، فرض حجر صحي على ملايين الأشخاص شمالي البلاد، في أحدث خطوات احتواء الفيروس المتفشي في البلاد.
وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأن رئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي، وقع مرسوما رئاسيا، ليل السبت، يدخل بموجبه جزء من شمالي البلاد في الحجر الصحي.
وأعلن كونتي عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر” توقيع هذا المرسوم الذي سيفرض قيودا صارمة على الدخول والخروج إلى منطقة واسعة في شمال إيطاليا.
والمناطق المشمولة بالحجر، هي كامل منطقة لومبارديا التي تضم مدينة ميلانو العاصمة الاقتصادية للبلاد، ومنطقة البندقية وشمال منطقة إيميليا رومانيا وشرق بييمونتي.
ويعيش في هذه المناطق أكثر من 16 مليون شخص، موزعين على 14 مقاطعة.
كما أعلن المرسوم إغلاق المتاحف والمسارح وصالات السينما، وغيرها من الأماكن الترفيهية في أنحاء البلاد.
وطلبت إيطاليا 22 مليون كمامة طبية، لمواجهة انتشار كورونا، مع إقبال اناس الكثيف على شرائها، مما أدى إلى شحها في الأسواق.
ولعل أكثر الأحداث الصادمة المتعلقة بالفيروس في إيطاليا، هو تأكيد تقارير إعلامية محلية إصابة رئيس أركان الجيش، الجنرال سالفاتوري فارينا.

وقالت “سكاي نيوز إيطاليا” إن الجنرال في الحجر الصحي داخل منزله، وقال: “أنا بخير، سأواصل أداء مهماتي”.
وكشف فارينا عن إصابته بنفسه، عندما خرج بتصريحات قال فيها: “لقد جاءت نتيجة فحوصاتي بفيروس كورونا إيجابية”.
وأضاف: ” أنا بخير، أنا منعزل في محل إقامتي امتثالا للتوجيهات الصادرة عن السلطات الحكومية والبروتوكولات الصحية المتوخاة؛ وبناء على ما نقوم به للتحقق من جهات الاتصال التي أجريناها في الأيام القليلة الماضية”.
وتابع: “سأستمر في أداء واجباتي وسيحل محلي الجنرال بوناتو للأنشطة التي لا يمكنني المشاركة فيها. أقدم تحياتي الحارة والشكر إلى نساء ورجال الجيش الذين يعملون على معالجة هذه الحالة الطارئة في مركز العمليات، والخدمات اللوجستية، والرعاية الصحية”.
كما أعلنت السلطات، إصابة حاكم منطقة بييمونتي في إيطاليا بفيروس كورونا، ليصبح بذلك ثاني حاكم إقليمي في البلاد يصاب بالمرض خلال 24 ساعة.
وأكدت محطة راي التفلزيونية الرسمية،الأحد، خبر إصابة الحاكم ألبرتو شيريو بمرض “كوفيد-19” الناتج عن عدوى فيروس كورونا.
ومنطقة بييمونتي، ومركزها مدينة تورينو بشمال البلاد، هي رابع أكثر مناطق إيطاليا تضررا بتفشي المرض الذي ينتشر منذ الشهر الماضي.
وكان نيكولا تزينجارتي حاكم منطقة لاتسيو قد أعلن أمس السبت أنه مصاب بالفيروس.
كورونا يضرب كرة القدم
والأحد، أعلن نادي ريجيو أوداتشي، الذي ينافس بدوري الدرجة الثالثة في إيطاليا “سيريا سي”، إصابة مدافعه الإيطالي أليساندرو فافالي بفيروس كورونا.
وقال النادي أنه مستعد للتعاون مع السلطات والجهات الصحية في إيطاليا، وتوفير كافة المعلومات لهم، وفقا لموقع “كالتشيو ميركاتو”.
ويتوقع أن يضع الاتحاد الإيطالي جميع لاعبي ريجيو أوداتشي في الحجر الصحي، حتى يتم فحصهم جميعا.
ويأتي خبر إصابة المدافع الإيطالي معززا لمطالب وزير الرياضة فينتشنزو سبادافورا، الذي دعا اتحاد الكرة إلى اتخاذ قرار بتعليق منافسات كرة القدم المحلية، في ظل تفشي فيروس “كورونا” المستجد في إيطاليا.
وكتب سبادافورا، الأحد، عبر صفحته على موقع “فيسبوك”: “من غير المنطقي، بينما نطلب من الناس القيام بتضحيات جمة للحد من تفشي الفيروس، تهديد حياة اللاعبين والحكام وأفراد الجهاز الفني والمشجعين الذين سيجتمعون حتما لحضور المباريات، وألا نقوم بتعليق مباريات كرة القدم بشكل موقت”.
وكانت السلطات قررت في وقت سابق، إقامة مباريات دوري الدرجة الأولى الإيطالي من دون حضور جماهيري.
والأحد فرضت إيطاليا إغلاقا فعليا لقطاعات من شمال البلاد، بما في ذلك العاصمة المالية ميلانو، في محاولة جديدة لاحتواء تفشي المرض