الصحة

أسباب وأعراض الإصابة بالدودة الشريطية

الديدان الشريطية هي طفيليات معوية على شكل شريط قياس، والطفيلي هو حيوان أو نبات يعيش داخل حيوان أو نبات آخر.

ولا تستطيع الدودة الشريطية أن تعيش بحريّة بمفردها؛ إذ تعيش داخل أحشاء الحيوانات أو البشر، ويدخل بيض الدودة الشريطية عادةً إلى المضيف البشري، من الحيوانات عن طريق الطعام، وخصوصاً من اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيداً. ويمكن أن يصاب البشر أيضاً بالعدوى؛ إذا كان هناك اتصال ببراز الحيوانات أو المياه الملوثة.
وسيحتاج أي شخص مصاب بالديدان الشريطية إلى علاج للتخلص منها، والعلاج فعّال بنسبة 95 في المائة، ويمكن إكماله في غضون أيام قليلة.
“سيدتي. نت” يطلعكِ على أسباب وأعراض الإصابة بالدودة الشريطية، بحسب ما ذكر الدكتور إيهاب شحادة، اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي والكبد.

أسباب الإصابة بالدودة الشريطية
عادة ما تعيش الدودة الشريطية في الحيوانات، وتنتقل في غالبية الأوقات للبشر عن طريق تناول لحوم الحيوانات التي يسكن بها هذا النوع من الديدان؛ إذ تعيش هذه الديدان في لحوم الحيوانات؛ كـالسمك والبقر.
ونادراً ما تحدث عن التلوث الناتج عن إعداد الطعام، وفي حال تم تناول لحوم هذه الحيوانات دون طهيها جيداً، قد يصاب الأشخاص بالتهاب الدودة الشريطية.

أعراض الإصابة بالدودة الشريطية
غالباً لا يشكو المصابون بالدودة الشريطية من أية أعراض، ومن الأعراض الشائعة:
– الشعور بالغثيان.
– آلام خفيفة في البطن.
– فقدان الوزن.
– تعب عام بالجسم.
– نقص المعادن والفيتامينات بالجسم.
– فقدان الشهية.
– الإسهال.

وفي حالات نادرة، يمكن أن تؤدي الديدان الشريطية إلى مضاعفات خطيرة، بما في ذلك انسداد الأمعاء، أو القناة الصفراوية أو البنكرياسية.

تشخيص وعلاج الدودة الشريطية
يتم عادة تشخيص الدودة الشريطية بفحص البراز، فإذا تأكد وجود الديدان، يكون علاجها عن طريق دواء يسمى “برازيكوانتيل”، وبعد 3 أشهر من العلاج؛ يتم الكشف على المريض وإعادة إجراء فحص البراز؛ للتأكد من أن البراز خالٍ من أية جراثيم.

طرق الوقاية من الدودة الشريطية
هناك عدة طرق يجب اتباعها للوقاية من الدودة الشريطية، وأهمها:
– غسل اليدين جيداً قبل وبعد الخروج من الحمام.
– تناول الطعام المطبوخ جيداً، والمطهي على درجات حرارة مرتفعة، خاصة اللحوم والأسماك والدواجن.
– التأكد من أنّ الخضراوات والفواكه مغسولة جيداً.

اترك تعليقاً